ظل امرأة


 

 

لا بأس بها , بضع دمعات وتمضي , كأنها لم تكن يوماً تحفر على خد الزمان جروحها .

تمتطي صهيل الخوف , تمضي إلى مجهول غريب وتبعث في روحها رسائل وهمية إلى حيث كان ..

تجدول عثراتها بسخرية , هنا سرق بريقها , هناك ختم بالحنين جوارحها , وحين هفوة جردها من ذاتها …

تتدارك خجلها بالصمت  , فللحب طقوسٌ سريعة الاشتعال كلما ارتطمت بجدار وهم …

تكفكف شرودها , فعلى الحواري تهذيب أحزانهن كأنهنّ إناثٌ بلا أفئدة …

لأنها انتظرته …

كحلمِ عمرٍ كان له أن يهطل روضاً , فبلّلته عواصف الزمن الأشعث ..

كبيرق فرح , اتسعت السماء لملامح رؤاه فباغتته غيوم العبث ..

كتشرين خير مثقلٌ بالأماني , جاء يأكله الجفاف ..

ولأنه لم يكن موجوداً أصلاً , صار هواية لنثر البدع واحتمالات هوى لن يأتي …

صار رجم جنون , وتهمة حلم تجافي الزمن , يهرب بها إلى بلاد اللامعقول فتلبس ” أليس ” بشقاء طفلة تستعذب الأوهام .

يتمايل بها على شطآان  العطاء فيسلبها عطرها , ويهبها وسائد قلق تضاجع خوفها النامي كلما اشتد الهوى .

يغنيها ضجراً , ترتله قداسة , ويرسم الكون سخرية عشق !!

لا بأس بها …. تتهاطل على أروقة النسيان  ”  ظل امرأة ” حتى يضجر الكون خريفها .

تتلعثم بما استيقظ من الذاكرة , تدفن أيادِ الحلم , وتعلنه موسم صـمـت …

11/9/2010

Advertisements

6 thoughts on “ظل امرأة

  1. وما الفرق , إن توحدت معه فبات ظلها ظله , وبقاياها امتداده ؟

    سأنتظر هطولك دوماً …

  2. ظل امرأه …. يجوب أزقته … لا يدري أيمزج أنوثته المتبقيه أم يبقيها إلى بوابة الآخر …
    جميل ما قرأت .. بانتظار إشراقة قمرك .. تحياتي

  3. ………. هل يبقى ذاك الظل ملازما لصمتها ؟
    ام يغادرها ليرسم مع خطواته دليلا لماساتها وحزنها؟

    • قد تحمل شيئاً من ذاك الظل في ثنايا روحها , لكن ما تبقى منه سيغادرها حتماً إليه. عطرها لن يبرح أوردته .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s