زوايا عاشقة


تومئ إلي أبجدية النسيان , أن أزيحي عن وجهي حجاب الذاكرة , واغمري ما تبقى من حروف عطشى للوجود.
أتنفس الشوق عطراً , عله يزهر طيفٌ بعيد أو ترتوي آنيةٌ للحلم .

لعلكَ أنتَ , امتداد الوجد في أضلعي تجيء ربيعاً عاصفاً بنوايا الرحيل فتمتلئ بي و أغتني بحضارتك .

لا شيء يشبهني إذا ما اعتراني داء العشق فاعترضتُ أسباب الحياة جميعها ورتبتُ دفاتر الأيام بلون هويتي .

أنا المدنفة حلماً , أشيّع النسيان إلى عطشه الأخير و أنتظر منك همساً بالخلود .
تنطقني … فيضيع في الزوايا عبيري , أصير شيئاً آخر..
في الميم , مزاج محبتي يطفو على شفتيك نغماً .
في الياء , ياسمين طفولتي يحيي بيديك عبق الأنوثة .
في السين , سلام عينيك تحتضن من ربيعي عمراً وأولد مرة تلو مرة ..
تنطق انتمائي للحياة حين تموت المدن من حولي وأعيشكَ وطناً لا شريك له . تلوذ احتمالاتي إليكَ أن انصر عوز الأنثى للنقاء .
عذراء محطات شهوتي , يحملها جنونك نحو بوابات الهوى المعجزة . هوى يشطر جنون قلم ما اتكأ إلا على
بوابات الحرف العبثي , لأكون امرأة من جديد .أمارس حماقة الكتابة, أتمرد على فنونك و أنتهي في انتصاراتي إليك .

 

14/6/2012

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s